الإمام والمسيح عند هنري كوربان

الإمام والمسيح عند هنري كوربان

مقدمة

في تصوّر أوغوست كونت، صاحب النظريّة الوضعيّة لتاريخ الفكر البشريّ، أنّ الناس الأوائل، عندما شاهدوا الظواهر الطبيعيّة، تبادر إلى أذهانهم أنّها من فعل الآلهة، وبناءً على هذا الاعتقاد، ابتدعوا شعائر عباديّة هي من نوع السحر، كما كانت معتقداتهم من نوع الأسطورة. يمكن أن نخلص من هذا التصوّر ومن غيره من التصوّرات والنظريّات في نشأة الدين، إلى القول بأن هناك حاجة في طبيعة الناس إلى الاتّصال بكائن أو كائنات تتعالى على الوضعيّة البشريّة، جعلتهم يبتدعون وسائط تلبّيها. فكانت أشخاص بشريّة تقوم بهذا الدور، وكانت أماكن العبادة والصلوات والذبائح وغيرها من الشعائر.

ولمّا انتقل الناس من عبادة الآلهة إلى عبادة الإله الواحد، بات السؤال هو إيّاه عن الوسيط بين الناس وهذا الإله. ذلك أنّ الناس عرفوا ما يباعد بينهم وبينه، حيث عرفوا أنّهم هم كائنات متناهية وأنّه هو الكائن اللامتناهي. وفي الأديان التوحيديّة، كان الوسيط هو كلام الله منزَلًا على الأنبياء ومدوَّنًا في كتاب. وهذا ما جعل هنري كوربان يقول بـ “ظاهرة الكتاب” – le phénomène du Livre – وبما تثيره هذه الظاهرة، عند “أهل الكتاب”، من تساؤلات وتنظيرات. ومختصر هذه التساؤلات، السؤال عن الوسيط بين الله والناس؛ أي عن كيفيّة التنزيل وكيفيّة التأويل، وبخاصّة عن كيفيّة فهم المعنى الحقيقيّ للكتاب المنزَل.

في سياق هذه التساؤلات والجواب الشيعيّ عنها، يقوم هذا البحث بعرض ما قاله كوربان عن موقع الإمام، وفي تكوينه الأنطولوجيّ، وفي وظيفته وكيفيّة قيامه بها. يلي ذلك عرض للمقارنة التي أنشأها كوربان بين الإمام والمسيح. وفي ختام البحث نتعرّض لمسألة منهج كوربان التأويليّ وموقفه الماورائيّ….تحميل البحث



المقالات المرتبطة

والدة الشهيد الصدر إن حَكَتْ

لقد حقق السيد الشهيد أمل والدته، فكان قُدّس سره في طليعة العلماء الكبار، الذين تبوأوا الصدارة، في إعلاء كلمة الإسلام.

سؤال الإيمان بين إلهيّات المعرفة وصبغة الله للإنسان

الإيمان تعبير حميم عند أصحاب الأحاسيس المرهفة، ومورد احترام في نفوس غيرهم.

شرح ومعاني تسبيحة السيدة الزهراء عليها السلام

“من سبّح تسبيح فاطمة في دبر المكتوبة قبل أن يبسط رجليه أوجب الله له الجنة”.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

<