رأس العبادة | نماذج من الأدعية

رأس العبادة | نماذج من الأدعية

“هذا مقام المستوحش الغرق”. فإنها تُظهر الإحساس بالغربة أمام الذات، غربة الذات هذه هي التي تستجلب الرحمة بالعودة إلى موطنها الذي هو الله لأنها بعيدًا عن الباري تغرق في ظلمات من الدنيا فوقها ظلمات من الذاتية القاتلة. ولا تنقشع العتمات إلا بإزاحة الحجب، فإذا ما تراءى للإنسان من خلال نور البصيرة نور الحياة ظهر عنده مصدر النور فنجى من استغراقه بذاته ومن غربته القاسية، صار الوجود موطنه الذي يعيه والذي يشعر به والذي يحبه، وكل هذا بفعل نور الله سبحانه الذي سطع في وعيه وإحساسه ووجده العاشق لكل ما يمت إلى الله (موطنه الأصلي) بصلة، صار الفهم رزق من الله، والناس عيال الله، والأرض كما الزمن، أرض الله وزمانه.. وهذا لا يعني أن يتوقف المرء عند هذا الحد فيسكن ويستكن، بل صار البحث عن الذات والعالم والوجود على قاعدة من الأنس والوضوح، لذا قد يزداد القلق والحيرة والحركة إلا أنها ضمن مشروع واضح المنطلقات والأهداف.. وبالعودة لما كنا عليه، فإن كلام الله في القرآن يصبح عنوان الأنس والنجاة، الذي نطلبه بفعل واقعنا المضني، واقع المضطر الوله.. وما نجده من جواب أو ما نقصده بالطلب نعبر به من القرآن إلى بيان الوجدان إلى مصدر كل بيان ووجدان سبحانه.

ولا يفوتنا مع هذه الصورة أن الاستغراق في الطلب لا يعني الاستغراق الواقعي في الآن وفي قيود الجغرافيا الأرضية التي نحن فيها، بل هو يتعدى ذلك لأن مدى الرؤية صار متعديًا بحيث إنه يقول: “هذا مقام العائذ بك من النار”.

الآن، ومن هنا، مقامي، عائذ بك، أنت الملجأ من اللحظة بما تحويه من الغربة والوحشة، وأنت الملجأ مما أتوقع وأحذر، وهي النار.. وما أخاف وأحذر ليس أمرًا خارجًا عني وعن وعيي وانفعالاتي، بل هو حاضرٌ حضورًا مكثفًا يحرك ويوجه انفعالاتي وحركاتي.. النار ليست الجغرافيا البعيدة، بل هي الخوف والحذر والدقة الموصولة الآن في شؤوني.. إنها عقاب ترك المسؤولية التي آمنت وتشرّفت بها. لذا، أنا ألوذ بك أنت، لأنك الضامن والضمان ومهدئ الروع ومبدّد الخوف. بك لا تعود النار عقدة خوف، بل مهمازٌ يحرّك فينا القوة والطاقة الخلّاقة على التجديد والإبداع المسؤول. ورغم ذلك، فإن الداعي يستحضر التواضع بكل مستوياته، فكون المصدر هو الله والمسار فيه وإليه لا يعني أننا خرقنا المحدودية والجهل والخطيئة وبتنا القابضين على الحقيقة، أو الحقيقة، بل نحن المعرَّضون دومًا للنقص، أو بدقة أبلغ نحن المحتاجون بك لجبر كسرنا وسد نقصنا الدائم مهما أوجبت علينا من حراك نحو الكمال الذي لا ينتهي، فنحن اللانهائيون في المحدودية والنقص، لذا، “اللهم اعف عن جرمي وظلمي، بحلمك وجود يا كريم”.

الشيخ شفيق جرادي

الشيخ شفيق جرادي

الاسم: الشيخ شفيق جرادي (لبنان) - خريج حوزة قُمّ المقدّسة وأستاذ بالفلسفة والعلوم العقلية والعرفان في الحوزة العلميّة. - مدير معهد المعارف الحكميّة (للدراسات الدّينيّة والفلسفيّة). - المشرف العام على مجلّة المحجة ومجلة العتبة. - شارك في العديد من المؤتمرات الفكريّة والعلميّة في لبنان والخارج. - بالإضافة إلى اهتمامه بالحوار الإسلامي –المسيحي. - له العديد من المساهمات البحثيّة المكتوبة والدراسات والمقالات في المجلّات الثقافيّة والعلميّة. - له العديد من المؤلّفات: * مقاربات منهجيّة في فلسفة الدين. * رشحات ولائيّة. * الإمام الخميني ونهج الاقتدار. * الشعائر الحسينيّة من المظلوميّة إلى النهوض. * إلهيات المعرفة: القيم التبادلية في معارف الإسلام والمسيحية. * الناحية المقدّسة. * العرفان (ألم استنارة ويقظة موت). * عرش الروح وإنسان الدهر. * مدخل إلى علم الأخلاق. * وعي المقاومة وقيمها. * الإسلام في مواجهة التكفيرية. * ابن الطين ومنافذ المصير. * مقولات في فلسفة الدين على ضوء الهيات المعرفة. * المعاد الجسماني إنسان ما بعد الموت.  تُرجمت بعض أعماله إلى اللغة الفرنسيّة والفارسيّة، كما شارك في إعداد كتاب الأونيسكو حول الاحتفالات والأعياد الدينيّة في لبنان.


الكلمات المفتاحيّة لهذا المقال:
رأس العبادةالدعاء

المقالات المرتبطة

الحضور المعرفي في النظرية الإسلامية المعاصرة (2)

إن ما انتهى إليه النظر العرفاني هو أنه ليس لنا من معرفة الشيء إلا بمقدار ما فينا منه. أي ما يدخل منه في حوزة النفس وإدراكها.

تأثير إبن سينا في الغرب

تعتبر المستشرقة غواشون من أكبر دارسي ابن سينا. كانت تقول إنها بكتابيها أعادت، بعد أطروحة جميل صليبا ، ابن سينا إلى جامعة السوربون بعد أن “طرد” منها

حفريات الخطاب الغربي الغيرية ومسألة السلطة والمعرفة

نستكمل مع الدكتور بدر المقري، في هذا البحث رحلتنا مع “حفريات الخطاب الغربي”،

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*