عبرة في فن التحالفات

عبرة في فن التحالفات

أحد الأصدقاء الذي تقاعد منذ زمن من وظيفة رسمية، ومن الذين قاربوا التسعين من عمرهم، وقد خاض غمار العمل السياسي منذ أكثر من خمس وسبعين عامًا بين الأحزاب القومية واليسارية والوطنية، وعايش الكثير من رجال السياسة والاجتماع والأدب وفارقهم جميعًا ليعمل في حقله الصغير، وقد همّ بإشعال سيجارته اللف ونفث منها نفسًا عميقًا، وأخرج بهدوء غيمة من الدخان في جو تشرين المشبع بالرطوبة ومترافقًا مع بعض القح، ومال بنظره نحو أفق بعيد كأنه يرقب ولادة نجم في السماء، وبعد أن اعتدل بجلسته قال لي: تخيل لو أن الجنرال عون ترك القصر الجمهوري دون إنجاز موضوع الترسيم وبعد كل الحملات التي خيضت ضده وضد جبران والتيار الوطني طيلة السنوات الماضية، كيف كانت ستكون صورة التفاهم، الذي تمّ معهم وسيكونون قد دفعوا غاليًا ثمن تحالفهم مع المقاومة؟ وأردف قائلًا: المقاومة فعلًا وفيّة، وهذا يليق بها ويشرّفها ويشرّف كل من يتحالف معها، ويعطيهم درسًا بالوفاء لرفاق الدرب، أن من يقف معنا ويمد يده لنا وقت سقوط القذائف على بيوتنا وأحيائنا، ويوم تحالف الجميع ضدنا يجب أن نمدّ له قلبنا ولا ننسى وقفته وموقفه.

لفتتني زاوية النظر التي رآها هذا الصديق العتيق، وجهة نظر لا بدّ من التمعّن بها عند أي تقييم لقضية الحدود البحرية واستخراج النفط والغاز، وقد يكون استخراج العبر والدروس وحفظ ماء وجه الحلفاء أهم منها.

الأستاذ علي الشاب

الأستاذ علي الشاب

متابع للشؤون الأفريقية


الكلمات المفتاحيّة لهذا المقال:
التحالفات

المقالات المرتبطة

رواد الصحوة الإسلاميّة السيد جمال الدين الأفغاني

سوف نتناول البحث عن كلّ واحد من هؤلاء القادة الثلاثة تباعًا، حسب الترتيب الزمنيّ للمرحلة التي قادها، وسنبدأ هذا الأسبوع بالحديث عن السيد جمال الدين الأفغاني ضمن أربعة فصول

صراع بين العقل والهوى: البصيرة في مدرسة عاشوراء

عاشوراء مدرسة بلا حدود، دروسها لا تُحصى، وهي خالدة، تتصل بكل أبعاد الحياة الدينية والاجتماعية والسياسية، وتعطي نموذجًا خالدًا للإيثار

مدخل عام إلى القيم أو الإكسيولوجيا

مدخل إن مبحث القيم قديم جدًّا بدأ مع بداية الفلسفة، وهو من المسائل التي بحث فيها المفكرون على اختلاف مدارسهم

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

<