نظرية الاتحاد والحلول عند الحلاج آراء وموقف

نظرية الاتحاد والحلول عند الحلاج آراء وموقف

اختلف العلماء والمفكرون في فكر حسين بن منصور الملقب بالحلاج فذهب البعض الى تكفيره والبعض الآخر وصفه أنه من أهل الفناء. والمفارقة أن هذا الاختلاف يتعدى كونه فكريًا أو ثقافيًا يمكن تجاوزه، فتقييم الحلاج أخذ بعدًا عقائديًا، وإن كان العلماء يتفقون على أن الرجل صاحب نظرية الحلول والاتحاد بالوحدة، لكن الإشكالية هي، هل أن ما طرحه الحلاج هو كفر وإلحاد؟ أم أنه كان خارجًا عن قيود السلطة السياسية فاتخذت أفكاره ذريعة لتتخلص منه. أم أن القوم وقعوا بالغلط والخطأ الفاحش وأن الحلول والاتحاد يصعب فهمها من أصحاب العبارات وأهل القشور من لا اطلاع لهم على الحقائق، من خواص الأجسام والأعراض؟

البحث يسلط الضوء على نظرية الإلحاد والحلول وبعض الجدل والنقاش والاختلاف بشأنها. والمتوخى إعطاء فكرة بسيطة للقارىء تصلح أن تكون إحاطة ثقافية، وإن المنهج المتبع فيه هو المنهج التاريخي، مع استخدام ما أمكن للأدوات العلمية للأبحاث….تحميل البحث


المقالات المرتبطة

التبنّي الحضاريّ والتجديد الجذريّ نحو مشروع رؤية جديدة للفكر الإسلاميّ المعاصر

ليس في وسع عاقل من هذه الأمّة أن ينكر وجود أزمة حقيقيّة يعاني منها الفكر الإسلاميّ اليوم. فعلى أساس هذا

البوطي: مقولات في السّلم والحرب والحكم والمعارضة

يُعتبر محمّد سعيد رمضان البوطي (1929-2013) الكرديّ الأصل، من أشهر علماء سوريا ودعاتها. هاجر مع والده مُلّا رمضان (1888-1990) إلى دمشق

دور علماء الدّين ومساهمتهم الإنسانية

ما مرَّ من أدوارٍ قد تصدّى علماء الدِّين لتحمّل مسؤوليتها، إنما هي بعضُ وظيفتِهم وواجبهم الإنساني الطبيعي، وعهدٌ قد أخذه الله عليهم، ومساهمتُهم الضرورية في حركة الإنسان والمجتمعات.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

<