صدام الحضارات أيضًا وأيضًا الأطروحة ليست مجرد شائعة

صدام الحضارات أيضًا وأيضًا الأطروحة ليست مجرد شائعة

قدم فريد هاليداي لكتابه “الإسلام والغرب – خرافة المواجهة” بمدخل قال فيه: “إن خرافة المواجهة بين الإسلام والغرب، هي خرافة مستديمة بين جهتين متناقضتين في الظاهر، من المعسكر الغربي بالدرجة الأولى (ولكن ليس في الغرب حصرًا). هذا المعسكر الذي يسعى لتحويل العالم الإسلامي إلى عدو آخر. من معسكر أولئك الذين يدعون، من داخل البلاد الإسلامية نفسها، إلى المواجهة مع العالم غير المسلم، وخصوصًا العالم الغربي”. وهي تنطوي على محاجة، فهي إذ تنتقد أيديولوجيات من سعوا طويلًا الى الهيمنة على العالم الإسلامي، فإنها تنتقد أيضًا الكثير مما يحدث بوصفه ردًا بديلًا (محليًا وأصيلًا) من داخل هذه البلدان نفسها. وبهذا المعنى فإن هذا الكتاب سيجابه بالرفض من قبل المجموعتين على حد سواء. ولكن وصف مقولة “صدام الحضارت” بالخرافة هو وصف يفترض حسن النية. وهو يتناقض مع ما يشير له هاليداي بالسعي لتحويل العالم الإسلامي إلى عدو بديل للشيوعية. فهذا السعي يتناقض مع سذاجة الإعتقاد بالخرافة ويتعداه إلى صفة الشائعة المصممة (نوايا مبيتة) خصيصًا لتلبية الحاجة إلى عدو. وبالمراجعة نجد أن هذه المقولة قد شهدت شيوعًا انفجاريًا إذ انتشرت في العالم بسرعة قياسية (بمساعدة ثورة الاتصالات) واستجلبت من الردود والمناقشات مجلدات عديدة….تحميل المقال

 



المقالات المرتبطة

الطبيعة البشريّة: العدالة في مقابل القوّة- نقاش بين نوام تشومسكي وميشال فوكو

لئن شكّلت اللغة، أو الخطاب، نقطة الانطلاق في النقاش حول الطبيعة البشريّة بين تشومسكي وفوكو، فإنّ بؤرة النقاش كانت التداعيات السياسيّة للتصوّرات المختلفة حول هذه الطبيعة.

فلسفة الشهادة الحسينية

جاء استشهاد الإمام الحسين (ع) في يوم عاشوراء، امتدادًا لخط الإمامة، فالإمام الحسين (ع) كان يدافع عن الوجود الإسلامي ذاته، كان (ع) يريد العودة إلى خط النبي وخط أمير المؤمنين…

حفريات الخطاب الغربي- بنية الإستعراب

إن النظر في القرآن الكريم، ميزانه راجحٌ في الإحاطة بمقصد الشهود الحضاري، ومن أمارات هذا المقصد،

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

<