الفضاء الإعلاميّ كمصنوع إيديولوجيّ

الفضاء الإعلاميّ كمصنوع إيديولوجيّ

لم يعد من ريب في أنّ الإعلام بتقنيّاته الهائلة، بات أحد أبرز روافد التحوّلات الكبرى في السياسة والاقتصاد والفكر والفنّ والثقافة، بل قد يكون أحيانًا محورها ومحرّكها ومحرّضها. وعلى هذه الدلالة سيكون في تشكيل المعرفة وتكوين الأفهام، أو على العكس في تدمير أنظمة قيم كانت مادّة صراع وتنازع، بين المحاور والأحلاف الدوليّة. «العالم المابعد حداثي» كما تدعوه الفلسفة المعاصرة، هو الصورة المكثّفة للتحوّلات التي عكستها مرآة الإعلام، لقد بدا هذا العالم ملتبسًا، ومحكومًا إلى فوضى لا حدود لها. وهو بقدر ما جاءنا بحقائق لا يجوز التنكّر لها، بقدر ما أنبَت أوهامًا ينبغي التعامل معها بجدّيّة استثنائيّة. وغالب الظنّ أن يظلّ هذا العالم رهين الالتباس والمخالطة بين حقائقه وأوهامه، ردحًا إضافيًّا من الزمن.

لقد جُعل العالم بـ «الميديا الفضائيّة» حقلًا كونيًّا مكتظًّا بشبكة هائلة من المعلومات، وهذا يعني أنّ حشدًا من المفاهيم التي انتظمت العلاقة بين المجتمعات البشريّة، بات الآن ضمن دوائر الشكّ. لم يعد مفهوم السيادة القوميّة، مثلًا هو نفسه اليوم، بعدما تحوّلت الدولة القوميّة المغلقة إلى دولة عالميّة مفتوحة، بفعل الأسواق المشتركة، وثورة الاتّصالات. كذلك الأمر بالنسبة لمفاهيم أخرى، كالعقلانيّة، والتنوير، والأخلاق، وحقوق الإنسان، والديمقراطيّة وحقّ الاختلاف. فهذه مفاهيم وآليّات معرفة، لم تعد على صفائها الاصطلاحي، وإنّما غدت أقرب إلى محمولات ذهنيّة تتّصف بالنسبيّة وقابليّة التأويل….تحميل المقال



المقالات المرتبطة

الخاص والعام في فلسفة السياسيّة

الكلام على فلسفة للسياسة أو على فلسفة سياسيّة يعني الكلام على فلسفة خاصّة بأحد الأنشطة البشريّة. وبذلك لا يختلف كلامنا

النبي محمد (ص) قِيَم الأمة وقيمتها الكبرى

تقوم الثقافة الحضارية في عالم اليوم، على إعادة إحياء مبحث القيم، كرافعة إنسانية لكل معالم الوفرة العلمية، والسياسية، والتقنية، والفكرية،

حقبة الانتظار

إنّ الإمام الحجّة (عليه السلام) هو المهدي، بمعنى الهداية، وبمعنى الهديّة. فهو هديّة الله، وهدايته. ثمّ إنّ الإمام (عليه السلام) هو مرجعيّة بشريّة لكلّ أنواع الإشراق النفسيّ، أو العقليّ. العلم، والهداية، والرزق، والخلق، إفاضات إلهيّة وهي تتعلّق بحكمة ما.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*