أربع مقالات

صدر عن دار المعارف الحكمية كتاب •أربع مقالات• لمؤلّفه الشيخ الدكتور حسن رحيم بور (أزغدي). 📖 يلقي هذا الكتاب الضوء على جملة معالجات نقدية تطال بعض الطروحات الإشكالية التي طرحها النموذج الفكري لليبرالية الغربية، وذلك في أربع مقالات حملت العناوين الآتية:

للمزيد

الليبرالية والتعددية الدينية

  إن مسألة التعددية لم تطرح في الأصل فيما يتعلق بالأمر الديني، إنما طرحت في النصف الثاني من القرن العشرين في إطار التعددية السياسية والثقافية في مواجهة الأنظمة الشيوعية. فقد قام الغربيون – حلف الأطلسي – وفي سياق ما سُمي

للمزيد

دولة المهديّ باعتبارها نهاية التاريخ والمهديّ باعتباره الرجل الأخير

ليس جزافًا أن سمّى فوكوياما محاولته الكلاسيكيّة نهاية التاريخ والرجل الأخير. إنّها صياغة تحمل شحنةً تحيل على أكثر أشكال الإيمان رسوخًا في وجدان الإنسان الحديث. لقد قدّمت الليبراليّة نفسها تعبيرًا عن التجسيد المقدّس عن حلم البشر بالعدالة والحرّيّة.

للمزيد

القوة الناعمة ودور المؤسسات الثقافية

لا يعتبر مفهوم القوة الناعمة[1] من المفاهيم الحديثة المستجدة على التفكير الإنساني، فهذه القوة ما انفكت تواكب حياة الإنسان، وتشكل جزءًا كبيرًا من تاريخه

للمزيد

الليبرالية بين التعريف والتطبيق

بما أن الليبرالية هي أيديولوجية، فقد ظهرت بعد عصر النهضة وأضحت أهم النحل الفكرية التي أنتجها الفكر البشري

للمزيد

تحليل مسألة “النسبة بين الدين والليبراليّة”

السؤال عن “النسبة بين الدين والليبرالية” هو سؤال مبهم، حيث إنه كلي ولا يتمتع بتعين وتشخص كاف

للمزيد

أساس الليبرالية الأخلاقي

هذه الورقة لا تنتمي إلى حقل السياسة أو فلسفتها، وإنما تنتمي إلى حقل فلسفة الأخلاق. ولا تنقد الليبرالية كممارسة سياسة، بقدر ما تنقد الأساس الأخلاقي الذي تقوم عليه. والسؤال الرئيسي الذي تطرحه هو: هل للمذهب الليبرالي أساس أخلاقي متين يقوم

للمزيد