العمارة الإسلاميّة في لبنان: سؤال الهويّة والأصالة

العمارة الإسلاميّة في لبنان: سؤال الهويّة والأصالة

جرت العادة أن تتم مقاربة مسألة العمارة في لبنان من باب كونها شأن هندسي، وكجزء من الفنون المحرِّكة للإبداعات، في هذا المقال سوف يتم التعريف بالعمارة “ذات الطابع الإسلامي في لبنان”، كذلك سيتم الإشارة إلى أهميّة مشهديّة المسجد في بناء روح المكان والفرد والجماعة.

مقدمة.

من حيث المنهج، يكمن دور المعماري عند تشييد أي مبنى في تحقيق أو تأمين حاجات ثلاث: الوظيفة النفعيّة، والوظيفة الرمزيّة، والوظيفة الجماليّة[1].

تجيب الوظيفة النفعيّة في المبنى على سؤال الانتفاع الذي يُرضي المستفيد آنيًّا ومستقبليًّا، والمتناسب تمامًا مع حاجة كل الشرائح (الذكور والإناث، الصغار وكبار السن، الأصحاء والعجزة، العاملون وغير العاملين…إلخ)، كذلك تجيب الوظيفة النفعيّة عن سؤال نوع المبنى: سكني، ديني، تجاري، متعدّد الاستعمالات… إلخ، المطلوبة لسدّ الاحتياجات الفرديّة والمجتمعيّة المختلفة.

أما الوظيفة الرمزيّة فتجيب على أسئلة الهويّة ومتطلبات الفرد والجماعة، بحيث تعكس كثرة ووفرة بناء المساجد، الكنائس، المصليات، المجمعات الدينيّة (أو عدمها) الصورة العامة حول المجتمع الذي يمكن أن يعطي انطباعًا عن كونه مجتمعًا متدينًا (أو غير متدين) في الظاهر على الأقل. كذلك تُنبئ الوظيفة الرمزيّة في العمارة عن قوة وسيطرة الأنماط العمرانيّة المختلفة والمتنوعة من الأبنية (المولات، المسارح، الملاعب الرياضيّة…) وحضورها في المشهد المديني، وفي قدرتها على التأثير في الشخصيّة العامة للأفراد والجماعات (التشجيع على الاستهلاك، أو ممارسة الرياضة، أو إقامة الحفلات مثلًا).

أما الوظيفة الجماليّة فتتصف باعتبارها المسؤولة عن الإمتاع البصري بالدرجة الأولى؛ لأن من مهامها الإجابة عما يتعلق بــ “الانتماء” إلى مكان فيه الراحة النفسيّة، مكان تشبه فيه مكونات البناء والزخرفة والأشكال الهندسيّة المعتمدة صورًا مألوفة من ذاكرة الناس وحياتهم المُعاشة، صورًا تشبه تاريخهم وتراثهم وأفكارهم وفلسفتهم حول العمل والحياة وغيرها من الأمور.

[1]  رفعة الجادرجي، في سببيّة وجدليّة العمارة، (بيروت: مركز دراسات الوحدة العربيّة، أيلول 2006).

لقراءة المزيد:العمارة في لبنان، سؤال الهوية والأصالة المهندسة مها لطف جمّول 


الكلمات المفتاحيّة لهذا المقال:
الهوية الإسلاميةالعمارةالفن الإسلامي

المقالات المرتبطة

ضعف الترويج للعرفان الشيعيّ: عامل هامّ في انتشار العرفان الكاذب

يبسط الدكتور محمّد فنائي الأشكوري، وهو أستاذ في الفلسفة في مؤسّسة الإمام الخميني، قدّس سرّه، الحديث في هذا الحوار عن العرفان ببعده السُّرّانيّ الداخليّ

خلق الإنسان في تفسير الميزان

يرى العلامة الطباطبائي أن الوصول إلى مغازي القصص القرآني، وبخاصة ما يرتبط بفهم قصة خلق آدم

شهر رمضان في دعاء مكارم الأخلاق

يبدو شهر رمضان المبارك هذا العام فرصة مثالية لإعادة وضع كثير من الأمور في مكانها المطلوب، لقد أجبرنا الوباء على إعادة ترتيب أولوياتنا الحياتية والمعيشية، وكذلك المالية.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*