الشيعة في العقل الاستراتيجيّ الأمريكيّ

الشيعة في العقل الاستراتيجيّ الأمريكيّ

بدأ العقل الأمريكي التفكير بالإسلام عمليًّا بعد الحرب العالمية الثانية (1939-1945م)، حيث شكّلت أزمة السويس، وما تلاها من إحداث مقدمة لخروج فرنسا وبريطانيا عن قيادة العالم الغربي، وأفسحت المجال للولايات المتحدة لتحلّ مكانهما كقوة بديلة، فكان هذا الحدث ومفاعيله مُحفّزًا لبدء مرحلة جديدة من الدراسات المتعلقة بالعالم الإسلاميّ، وقد بدأت إرهاصات هذا الاهتمام في عام 1952م، حين خصَّصت الولايات المتحدة مبالغ كبيرة من المال لتشجيع الجامعات على افتتاح أقسام الدراسات العربية الإسلامية، وهذا ما أدّى إلى انتشار مئات مراكز الدراسات العربية الإسلامية وأقسام الشرق الأوسط في الجامعات والمعاهد العلمية الأمريكية، وعملت أمريكا من أجل إعداد كوادرها الفكرية القادرة على الإنتاج المعرفيّ فيما يتعلق بالشرق الأوسط على جذب الكفاءات العلمية في مجال الدراسات الإسلامية، فاستقدمت المستشرقين من أهمِّ الدول المتقدّمة علميًّا وأكاديميًّا في هذا المجال؛ كألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا.. فاستقدمت النمساوي غوستاف غرونباوم[1]، والإنكليزي برنارد لويس[2]، وفيليب حتي[3] للعمل في الجامعات الأمريكية. وعلى الرغم من الحضور الأكاديمي في الجامعات إلا أنّ الدراسات الشرق أوسطية لم تمِل باتجاه النظري والتاريخي واللغوي كما في الاستشراق التقليدي، إنّما ركّزت على الإسلام المعاصر، وجعلت علم الاجتماع أصلًا لرؤيتها. فالعقل النفعي الأمريكي بني على الواقع، وسعى إلى بلورة صورة حقيقية، يستطيع التعامل معها، لأنّها تعكس الواقع.

وهناك ظاهرة ثانية لا بدّ من الإشارة إليها بشكل سريع – وسنعود إليها في ملف خاص-  إلا أنّ هذه الدراسات، لجأت إلى عملية إدماجية، عملت على إشراك المثقفين في العالم الإسلامي بقراءة مجتمعاتهم وتقديم تقرير حولها، وذهبت أبعد من ذلك بتمويل مؤسسات ثقافية، تستطيع أن ترصد الحياة السياسية والثقافية والاقتصادية من جهة، وتؤثر في المجتمعات التي ينتمون إليها من جهة أخرى. وهكذا كانت الدراسات حول الإسلام في أمريكا لا تنفك عن الهدف السياسي لديها.

ولما كانت هذه الدراسات تنطلق من مفهوم المنفعة، بدأت الولايات المتحدة تعمل انطلاقًا من المصالح العليا للدولة، لذلك قيّد الباحثون أبحاثهم بالأغلبية المسلمة؛ أي المسلمين السنة، ومعظم النقاشات- حتى في الخطب الأكاديمية – ركّزت على التجربة السنية باعتبارها هي الأصل، والتشيع فرقة هامشية في الإسلام، لا تحتاج إلى عناء الرصد والبحث، ويرى مايكل روبن[4] أنه عندما انكب الباحثون الغربيّون على دراسة الإسلام قبل عقود، أجبرتهم الجغرافيا بدايةً على اجتياز المناطق السنّية القابعة تحت سيطرة الإمبراطوريّة العثمانيّة، وتبنوا مقولاتها عن أصل الإسلام ومرجعيته، وهذا الأمر أُرفِق بأسطورة أخرى تتمثل باعتبار السنة هم الأغلبيّة الواضحة في العالم الإسلاميّ، أي ما نسبته  85 إلى 90 % من مسلمي العالم، مع العلم أنّ تلك النسب قد تكون زائفة، حيث نلحظ هناك شبه تكافؤ بينهما.

[1]  غوستاف غرونباوم (1909- 1972) نمساوي الأصل، تخرج  من جامعتي فيينا وبرلين. وعين أستاذًا مساعدًا للدراسات العربية والإسلامية في جامعة نيويورك (1938ـ 42) وفي جامعة شيكاغو (1943 ـ 49) وأستاذًا فيها (1949 ـ 57)، وقد مثّلها في مؤتمر جامعة بوردو الذي اشتركت معها في الدعوة إليه (29 حزيران/ يونيو 1956) وأستاذًا لتاريخ الشرق الأدنى في جامعة كاليفورنيا (1957)، ثم رئيسًا لقسم دراسات الشرق الأدنى فيها.

[2]  برنارد لويس (1916 – 2018) من مواليد لندن ببريطانيا. هو أستاذ فخري بريطانيأمريكي لدراسات الشرق الأوسط في جامعة برنستون، وتخصص في تاريخ الإسلام والتفاعل بين الإسلام والغرب وتشتهر خصوصًا أعماله حول تاريخ الدولة العثمانية. لويس هو أحد أهم علماء الشرق الأوسط الغربيين التي طالما ما سعى صناع السياسة من المحافظين الجدد مثل إدارة الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش إلى الحصول على استشارتهم.

[3]   فيليب خوري حتي  (1886-1978) مؤرخ العرب والحضارة الإسلامية اللبناني. ولد في بلدة  شملان، تابع دراسته في لبنان، ثم التحق بجامعة كولومبيا في أمريكا، وحصل منها على درجة الدكتوراه سنة (1915)، وتقديرًا لنبوغه عينته الجامعة مدرّسًا في قسم الدراسات الشرقية، وظل يعمل بها أربع سنوات، وعمل أستاذًا زائرًا في جامعة هارفرد. كتب دراسات حول تاريخ لبنان وسوريا والعرب بالإضافة إلى العقيدة الإسلامية، كان كتابه مختصر تاريخ العرب دليلًا للقوات الأمريكية التي استقرت في الكويت عام 1958.

[4]  مايكل روبن (1971م) هو باحث مقيم في معهد أمريكان إنتربرايز، ومحاضر كبير في كلية الدراسات العليا البحرية. كان يعمل سابقًا بمنصب مسؤول في وزارة الدفاع، حيث تعامل مع قضايا الشرق الأوسط، يهتم بشكل أساسي بإيران. بين عامي 2004 و 2009، كان رئيس تحرير الشرق الأوسط الفصلي. وقد حصل على زمالات من مجلس العلاقات الخارجية، ومجلس كارنيجي للأخلاقيات في الشؤون الدولية. وقد حاضر روبن في التاريخ في جامعة ييل، الجامعة العبرية، جامعة جونز هوبكنز، وعمل محاضرًا زائرًا في كل من جامعة السليمانية وصلاح الدين ودهوك في إقليم كردستان العراق. بين عامي 2002 و 2004 عمل مديرًا في مكتب وزير الدفاع لبلاد إيران والعراق، الذي كان معارًا إلى سلطة التحالف المؤقتة في العراق. يعلّم روبن حاليًّا كبار الأفراد في الجيش الأميركي، ومشاة البحرية الأمريكية، والقيادة البحرية الأمريكية قبل نشرهم إلى العراق، والخليج، وأفغانستان.
لتحميل ملف البحث الكامل: الشيعة في العقل الإستراتيجيّ الأمريكيّ- إعداد الدكتور أحمد ماجد

الدكتور أحمد ماجد

الدكتور أحمد ماجد

من مواليد خربة سلم، قضاء بنت جبيل. حاز الإجازة في الفلسفة من الجامعة اللبنانيّة 1991. كما حاز ديبلوم الدراسات العليا في الفلسفة عام 1997 عن أطروحة تحت عنوان "المصطلح الفلسفيّ عند صدر الدين الشيرازي"، تألّفت اللجنة المشاركة في النقاش من الدكتور رفيق العجم والدكتور علي زيعور والدكتور عادل فاخوري. حاز أيضًا الدكتوراه في الجامعة الإسلاميّة في لبنان عن رسالة تحت عنوان "مكانة الإنسان في النصّ والتراث الإسلاميّين في القرون الثلاث الأولى للهجرة"، تألّفت لجنة المناقشة من كلّ من الدكاترة: الدكتور علي الشامي، الدكتور هادي فضل الله، الدكتورة سعاد الحكيم، الدكتور ابراهيم بيضون، الدكتور وليد خوري. عمل في مجال التعليم في عدد من الثانويّات منذ 20 عامًا. عمل في الصحافة، وكتب في عدد من الوكالات والمجلّات اللبنانيّة والعربية الفلسفية المحكمة. باحث في قسم الدراسات في معهد المعارف الحكمية. أستاذ مادة منهجية البحث العلمي في معهد المعارف الحكمية. عمل مدير تحرير لعدد من المجلّات، منها مجلّة المحجّة. كتب في تاريخ الأديان من كتبه: المعجم المفهرس لألفاظ الصحيفة السجّاديّة بالاشتراك مع الشيخ سمير خير الدين. تحقيق الصحيفة السجّاديّة. الخطاب عند سماحة السيّد حسن نصر الله. تحقيق كتاب الأصول الثلاثة لصدر الدين الشيرازي. الحاكمية .. دراسة في المفهوم. العلوم العقلية في الإسلام. - بالإضافة إلى عدد كبير من الأبحاث والدراسات. العلمانية شارك في عدد من الكتب منها: الكتاب التكريمي بالدكتور حسن حنفي، نشر في القاهرة من قبل جامعة الزقازيق الكتاب التكريمي بالدكتور عبد الرحمن بدوي مؤتمر الديمقراطية دراسة علوم الإنسان في جبيل برعاية الأونسكو النتائج السياسية للحرب العالمية الأولى/ التشكلات اليسارية/ مجلة البيان المصرية شارك في العديد من المؤتمرات والندوات المحلية والدولية.



المقالات المرتبطة

تجليات عبقرية الشهادة في جدلية الموت والحياة

إلهي يداي خاويتان… لكنني ادّخرت في يداي شيئًا وأملي معقود على هذا الشيء، إنهما كانتا ممدودتين إليك… وعندما كنت أضعهما لأجلك على الأرض وعلى ركبتي، وعندما حملت السلاح بيدي لأجل الدفاع عن دينك.

تاريخ التكفير وجغرافيا السياسة

إذا كان للتكفير ماضي، هو تاريخه الممتد عبر الزمن، فلا بد من أن يكون له أرض أو جغرافيا تستقبل دعوات التكفير، مثلما تستقبل دعوات السماء

المرأة والسلوك العلمي والعملي في الفكر المعاصر، طرق الاقتداء بالسيرة العلميّة والعمليّة للسيدة نصرت أمين في العصر الحاضر

مقدّمة. لا شك في أنّ الثورة الإسلامية الإيرانية استطاعت أن تُغيّر وجه العالم، وأن تعيد الألق للشعائر الإسلامية في الكثير

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*