الأنثروبولوجيا: التعريف، الهدف، الاتّجاهات النظرية

الأنثروبولوجيا: التعريف، الهدف، الاتّجاهات النظرية

مصطلح الأنثرولوجيا Anthropology إنكليزي النشأة، وقد كان فرنسوا برون (1775- 1810) أول من استخدمه، وهو مشتق من الأصل اليوناني المكوّن من مقطعين: أنثروبوس Anthropos، ومعناه “الإنسان” و”لوجوس Locos”، ومعناه “علم”. وبذلك يصبح معنى الأنثروبولوجيا من حيث اللفظ “علم الإنسان” أي العلم الذي درس الإنسان: “دراسة طبيعية واجتماعية وحضارية”، أي إن الأنثروبولوجيا لا تدرس الإنسان ككائن وحيد بذاته، أو منعزل عن أبناء جنسه، إنما تدرسه بوصفه كائنًا اجتماعيًا بطبعه، يحيا في مجتمع معيّن له ميزاته الخاصة في مكان وزمان معينين. بمعنى آخر الأنثروبولوجيا، العلم الذي يدرس الإنسان من حيث هو كائن عضوي حي، يعيش في مجتمع تسوده نظم وأنساق اجتماعية في ظل ثقافة معينة. وتعرّف الأنثروبولوجيا أيضًا بأنها علم (الإناسة) العلم الذي يدرس الإنسان كمخلوق، ينتمي إلى العالم الحيواني من جهة، ومن جهة أخرى أنه الوحيد من الأنواع الحيوانية كلها، الذي يصنع الثقافة ويبدعها، والمخلوق الذي يتميّز عنها جميعًا. ويرى بعضهم إن الأنثروبولوجيا هي علم الإنسياء، فهي تدرس الإنسان دراسات تجريدية مختلفة: تدرسه في المستحاثات بما هو بقايا متحجرة، مثل إنسان جاوة، وإنسان بكين… وتدرسه عرقيًا من حيث مقاييس جمجمته، وارتفاع قامته، ولون بشريته… وتدرسه من حيث هو كائن اجتماعي بدائي، فتتطرق إلى أنظمته، كالأسرة والزواج والنسب والتقاليد والاستتباع والطوطمية والتابو والعقائد والطبقات… وتدرسه من حيث هو كائن ثقافي، له نفسية خاصة، يتأثر بالبيئة ويؤثر فيها، وينتهي إلى إقامة ثقافة معينة… تحميل البحث

الدكتور أحمد ماجد

الدكتور أحمد ماجد

من مواليد خربة سلم، قضاء بنت جبيل. حاز الإجازة في الفلسفة من الجامعة اللبنانيّة 1991. كما حاز ديبلوم الدراسات العليا في الفلسفة عام 1997 عن أطروحة تحت عنوان "المصطلح الفلسفيّ عند صدر الدين الشيرازي"، تألّفت اللجنة المشاركة في النقاش من الدكتور رفيق العجم والدكتور علي زيعور والدكتور عادل فاخوري. حاز أيضًا الدكتوراه في الجامعة الإسلاميّة في لبنان عن رسالة تحت عنوان "مكانة الإنسان في النصّ والتراث الإسلاميّين في القرون الثلاث الأولى للهجرة"، تألّفت لجنة المناقشة من كلّ من الدكاترة: الدكتور علي الشامي، الدكتور هادي فضل الله، الدكتورة سعاد الحكيم، الدكتور ابراهيم بيضون، الدكتور وليد خوري. عمل في مجال التعليم في عدد من الثانويّات منذ 20 عامًا. عمل في الصحافة، وكتب في عدد من الوكالات والمجلّات اللبنانيّة والعربية الفلسفية المحكمة. باحث في قسم الدراسات في معهد المعارف الحكمية. أستاذ مادة منهجية البحث العلمي في معهد المعارف الحكمية. عمل مدير تحرير لعدد من المجلّات، منها مجلّة المحجّة. كتب في تاريخ الأديان من كتبه: المعجم المفهرس لألفاظ الصحيفة السجّاديّة بالاشتراك مع الشيخ سمير خير الدين. تحقيق الصحيفة السجّاديّة. الخطاب عند سماحة السيّد حسن نصر الله. تحقيق كتاب الأصول الثلاثة لصدر الدين الشيرازي. الحاكمية .. دراسة في المفهوم. العلوم العقلية في الإسلام. - بالإضافة إلى عدد كبير من الأبحاث والدراسات. العلمانية شارك في عدد من الكتب منها: الكتاب التكريمي بالدكتور حسن حنفي، نشر في القاهرة من قبل جامعة الزقازيق الكتاب التكريمي بالدكتور عبد الرحمن بدوي مؤتمر الديمقراطية دراسة علوم الإنسان في جبيل برعاية الأونسكو النتائج السياسية للحرب العالمية الأولى/ التشكلات اليسارية/ مجلة البيان المصرية شارك في العديد من المؤتمرات والندوات المحلية والدولية.



المقالات المرتبطة

سؤال الهوية في العالم العربي

تناول الكثيرون مسألة الهوية وعلاقتها بموضوعات متعددة مثل: الهجرة، وشيخوخ السكان، والانتماء

البنيويّة

شهد منتصف الستّينات من القرن العشرين بداية انتشار الأعمال الأولى للبنيويّة Structuralism، وتعتبر أعمال كلود ليفي ستروسClaud Lévi–Strauss

الحكمة عند الملّا صدرا

يعدّ مفهوم الوجود ومبدأ الحركة الجوهريّة من أبرز المباني والمرتكزات الفلسفيّة التي بنى عليها الملّا صدرا فكره الفلسفيّ.

2 تعليقان

أكتب تعليقًا
  1. عامر حسين
    عامر حسين 9 ديسمبر, 2019, 18:38

    اريد معرفة واسعة

    الردّ على هذا التعليق

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*