السيادة الشعبية الدينية: الجمهورية الثانية؟؟

السيادة الشعبية الدينية: الجمهورية الثانية؟؟

كثر الحديث في الآونة الأخيرة، عن النظرية السياسية التي أطلقها الولي الفقيه، الإمام السيد علي الحسيني الخامنئي، وانقسم حولها المراقبون بين من رآها نسخة مطابقة لولاية الفقيه، ومن ذهب لاعتبارها نقيضًا نظريًا لها.

          تقدم لنا الأستاذة ليلى المزبودي في مقالها، رؤية خاصة في هذا المجال، فتحيل النسبة بين النظريتين إلى التكامل والترابط، وترى في “السيادة الشعبية الدينية” تطورا في الفقه السياسي، إنما لا يشير إلا على حياة هذا النظام وقدرته على التطور بشكل دائم…تحميل المقال



المقالات المرتبطة

البنيويّة

ثمّة عقبات عديدة تواجه الباحث في البنيويّة تظهر إلى العلن منذ الإطلالة الأولى التي يحاول فيها الباحث تقصّي البنيويّة في مدلولاتها أو مباشرتها فيما يمكن أن تختزنه من تحديد، فالبنيويّة تأبى عن التأطير

الموت كتجلٍّ للمقدّس: في العلاقة بين الموت والمقدَّس

فالإنسان في هذه الدّنيا، يجب أن يتصوّر نفسه دائمًا كالمهاجر إلى الله، يقف على محطات متعدّدة، وهي عبارة عن ميتات، يبعث من بعدها من جديد.

“وحدة في التنوّع” لأديب صعب: المسوّغات “الداخل دينيّة”

  وحدة في التنوّع[1] عنوان لكتاب لم يخفِ صاحبه ميادين اهتماماته المتعدّدة المحور والحوار، الموصولة على قاعدة الفكر الدينيّ. وفصول

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*