عيسى ومحمّد : نقاط التقاء جديدة

عيسى  ومحمّد : نقاط التقاء جديدة

ترجمة: عبد الحكيم مراد

تجاذبت الحوار الدينيّ -وبخاصّة بين المسيحيّة والإسلام- قطبيّة صلبة وحادّة وهي المعبّر عنها بثنائيّة القهر واللطف أو الشدّة والرحمة. يرى الكاتب أنّه، ولدواعي القراءات التاريخيّة السائدة لحياة المؤسّسين (وهي قراءات سياسيّة أيديولوجيّة بطبيعة الحال)، لزّم النبي صلّى اللّه عليه وآله مع الإسلام صورة الشدّة في حين موهي المسيح والمسيحيّة باللطف والرحمة. بيد أنّ الاهتمام المتأخّر بالصوفيّة وذيوع تجربة لاهوت التحرير (وتأويلات المحافظين الجدد سيّئي الذكر للإنجيل) أسهمت في تفكيك هذه القطبيّة شيئًا ما. ما يقترحه الكاتب هو مقاربة لموضوعة أساسيّة في عقيدتي الإسلام والمسيحيّة، وهي صورة اللّه، بنحو يقرّب بين الفريقين ويذلّل بعض الصور النمطيّة المتكرّسة. فاللّه يتجلّى بصفاته الجماليّة والجلاليّة، ولا يمكن لصورته إلّا أن تكون كاملة، بمعنى أنّ جوانب الجمال والجلال، أو اللطف والقهر بتعبير آخر، تتجلّى فيها وتتبدّى بتوازن حتّى في حالة (وسعت رحمته عضبه). ولـصورة اللّه، كما ولموضوع الاقتداء أسس نصّيّة بارزة في الإسلام والمسيحيّة، فلو نظر إلى المؤسّسين بما هما الصورة الأكمل لله على الأرض ونظر إلى الدينين على ما هما عليه من تقنين (لا بالمعنى التقنيّ فحسب) لعمليّة الاقتداء -وهي خير السبل إلى اللّه- وروحنة لها، جاز لنا أن نأمل بلقاء المسيحيّين والمسلمين على أساس السعي المشترك إلى غاية أسمى….تحميل البحث



المقالات المرتبطة

الإنسان بعد الدنيا

“تخاف من الموت لأنّك لا تعرفه، أرأيتك إذا اتّسخت وتقذّرت وتأذّيت من كثرة القذر والوسخ عليك وأصابك قروح وجرب، وعلمت أنّ الغسل في حمام يزيل ذلك كلّه أما تريد أن تدخله فتغسل ذلك عنك،

العولمة وتنميط المجتمع

وفقاً لتصنيف الأنمطة الأسرية والأنمطة الاستهلاكية نجد أن جميع الأفراد تكمن فيهم الاستعدادات لكافة القيم الشخصية إلاّ أن تراتبيتها ودرجتها تختلف من بين الأفراد، وتؤثر عوامل موضوعية خارجية؛ العولمة والمؤسسات المجتمعية،

تأسيس القيم- نقاش إيطالي حول دور الدين

بماذا يؤمن الذي لا يؤمن؟ كان هذا موضوع نقاش ساهم فيه مجموعة من الفلاسفة مؤمنين وغير مؤمنين، ضمن صفحات المجلّة الإيطالية “ليبرال”.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*