عيسى ومحمّد : نقاط التقاء جديدة

عيسى  ومحمّد : نقاط التقاء جديدة

ترجمة: عبد الحكيم مراد

تجاذبت الحوار الدينيّ -وبخاصّة بين المسيحيّة والإسلام- قطبيّة صلبة وحادّة وهي المعبّر عنها بثنائيّة القهر واللطف أو الشدّة والرحمة. يرى الكاتب أنّه، ولدواعي القراءات التاريخيّة السائدة لحياة المؤسّسين (وهي قراءات سياسيّة أيديولوجيّة بطبيعة الحال)، لزّم النبي صلّى اللّه عليه وآله مع الإسلام صورة الشدّة في حين موهي المسيح والمسيحيّة باللطف والرحمة. بيد أنّ الاهتمام المتأخّر بالصوفيّة وذيوع تجربة لاهوت التحرير (وتأويلات المحافظين الجدد سيّئي الذكر للإنجيل) أسهمت في تفكيك هذه القطبيّة شيئًا ما. ما يقترحه الكاتب هو مقاربة لموضوعة أساسيّة في عقيدتي الإسلام والمسيحيّة، وهي صورة اللّه، بنحو يقرّب بين الفريقين ويذلّل بعض الصور النمطيّة المتكرّسة. فاللّه يتجلّى بصفاته الجماليّة والجلاليّة، ولا يمكن لصورته إلّا أن تكون كاملة، بمعنى أنّ جوانب الجمال والجلال، أو اللطف والقهر بتعبير آخر، تتجلّى فيها وتتبدّى بتوازن حتّى في حالة (وسعت رحمته عضبه). ولـصورة اللّه، كما ولموضوع الاقتداء أسس نصّيّة بارزة في الإسلام والمسيحيّة، فلو نظر إلى المؤسّسين بما هما الصورة الأكمل لله على الأرض ونظر إلى الدينين على ما هما عليه من تقنين (لا بالمعنى التقنيّ فحسب) لعمليّة الاقتداء -وهي خير السبل إلى اللّه- وروحنة لها، جاز لنا أن نأمل بلقاء المسيحيّين والمسلمين على أساس السعي المشترك إلى غاية أسمى….تحميل البحث



المقالات المرتبطة

الإمام موسى الصدر وقضايا الوحدة والتعددية

فمشروع الإمام السيد الصدر يناقض الطائفية، ويعمل من خلال دوائره المتعدّدة لرفع الحيف والظلم والحرمان عن فئات المجتمع اللبناني بصرف النظر عن انتماءاتها الدينية والمذهبية.

ملّا صدرا، الحكيم العارف

ما الفلسفة والعرفان إلّا وجهان لتجربة روحيّة واحدة. فكلاهما يهدف لمعرفة وكشف الحقيقة، أمّا اختلافهما فيتمثّل بالمنهج الذي يعتمدانه للوصول إلى الحقيقة.

كربلاء الجمال والجلال

سؤال واحد يجول منذ أمد لماذا أمسك بيد نافع بن هلال وسار معه في تلك الليلة ؟ إي نافع …

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*