بداية الحكمة- المرحلة السابعة- الدرس الثالث

بداية الحكمة- المرحلة السابعة- الدرس الثالث
الفصل الرابع: قاعدة الواحد

إنّ الواحد لا يصدر عنه إلّا الواحد. وهي عند الحكماء فهو من البديهيّات التي لا تحتاج إلى إثبات. ليس المقصود بالواحد الوحدة العدديّة، بل في مسانختها للمعلول فخصوصيّتها واحدة، والناتج عنها أمرٌ طبيعيّ الذي هو الواحد.

الفصل الخامس: في استحالة الدور والتسلسل في العلل  

أمّا استحالة الدور وهو توقّف وجود الشيء على ما يتوقّف عليه وجوده؛ إمّا بلا واسطة؛ وهو الدور المصرّح وإمّا بواسطة أو أكثر، وهو الدور المضمر – فلأنّه يستلزم توقّف وجود الشيء على نفسه ، ولازمه تقدّم الشيء على نفسه بالوجود، لتقدّم وجود العلّة على وجود المعلول بالضرورة.

أمّا استحالة التسلسل – وهو ترتّب العلل لا إلى نهاية – فلو فرضنا سلسلة من العلل مترتّبة إلى غير النهاية كان ما وراء المعلول الأخير من الجملة غير المتناهية وسطًا لا طرف له وهو محال.


لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*