الأصول الاعتقادية لقيمتي البصيرة والاستقامة

الأصول الاعتقادية لقيمتي البصيرة والاستقامة

تستعرض هذه الأوراق التأسيس العقائدي لقيمتي البصيرة والاستقامة.

بدايةً لابد لنا من معرفة أن البناء القيمي لأي مدرسة كانت لابد وأن يستند على رؤية كونية للعالم، فمنظومة القيم التي تمثل الحسن والقبح الفردي والجماعي لا يمكن أن تتحدد بمعزل عن نظرتنا للوجود، فحسن الشيء وقبحه وقيمة هذا الفعل أو ذاك إنما يستمد من موقعه في الوجود يقول الإمام الخامنئي دام ظله “إن تفسير الإنسان وتفسير التاريخ… و… فهم جميع الأشياء التي تمثل النظام القيمي للمجتمع… تنبع من الرؤية الكونية الإلهية وتتفرع منها”، ولأجل ذلك نشأت النسبية في القيم والأخلاق في مهد اللاأدرية والعبثية وإن شئت قلت إنها نشأت من إنكار إله العالم باعتبار أن إنكار الإله هو التعبير الآخر للعبثية، يقول الإمام الخامنئي دام ظله “عندما لا يكون هناك اعتقاد بالله تعالى تصبح الأخلاقيات أيضًا دون معنى، كذلك تفتقد العدالة لأي معنى”.  ولهذا البحث مجاله ومكانه، ولكن اللفتة التي وددت التأسيس عليها في هذا البحث هي أن رؤيتنا العقائدية تنعكس على رؤيتنا القيمية، بل فهم حقيقة كل قيمة ينطلق من معرفة الوجود، وكلامنا يقع في قيمتي: البصيرة والاستقامة.

إن الإعتقاد بأن العالم خاضع لنظام العلة والمعلول يعد من أهم ركائز الرؤية الكونية التوحيدية، فلا مجال للصدفة، بل إن الإيمان بالعلية هو إيمان بعدم العبث في الذات، إذ الفيض صورة للمفاض عنه، فلو كان الفيض الذي هو العالم عبثيًا – والعبثية من مظاهرها فقدان قانون العلية – لكان المفاض عنه عبثي الذات، وهذا خلاف وجوب الوجود، فلا يمكن أن يصدر من الحكيم المطلق عالم يضج بالعبث. ولعله لأجل هذا يقول الإمام الخامنئي دام ظله “الفرق بين النظرة التوحيدية والنظرة المادية هو أن العالم في النظرة التوحيدية مجموعة منظمة، مجموعة ذات قانون وسنن، وطبيعة هادفة”.

من هنا فإن الإنسان المختار من حيث هو مختار جزء من هذا النظام، فتكون حركة الإنسان الاختيارية تقع في صلب النظام الأحسن المترشح عن الذات الإلهية، وعليه فالإيمان باختيارية الإنسان في ظل نظام العلة والمعلول هو إيمان بوجود التفاعل بين الإنسان والعالم وهو اعتقاد بقدرة الإنسان على إحداث التغيير في العالم هذا هو مبدأ مستفاد من قانون العلية.

وعندما نأتي لسير الإنسان الاختياري، نجد أن هذا السير متقوم بأمرين: مبدأ السير ومنتهى السير، أي العزم على السير والهدف المتوخى من السير، ولا يمكن تحقق السير الاختياري دون أحدهما.

يقول الإمام الخميني قدس سره في كتابه الآداب المعنوية للصلاة: “إعلم أن النية عبارة عن التصميم والعزم على إتيان شيء وإجماع النفس على إتيانه بعد تصوره والتصديق بفائدته والحكم بلزوم إتيانه. وهو حالة نفسانية ووجدانية تنبعث بعد هذه الأمور ونعبر عنها بالهمة والعزم والإرادة والقصد وهي موجودة في جميع الأفعال الاختيارية ولا يمكن تخلف أي فعل اختياري عنها”.

 وعليه لا يمكن أن يتحقق اختيار وسير إنساني دون عزم وهدف، أما العزم على السير والذي هو مبدأ السير فهو ما يحتاج في استمراره إلى الاستقامة والثبات، وأما منتهى السير والهدف فهو ما يحتاج إلى البصيرة. فكل شخص لكي يصل لأي شيء يحتاج لعزم واستقامة ما وتصور للهدف الذي لأجله الحركة؛ وبتعبير آخر البصيرة والاستقامة هي أمور لازمة وبديهية لكل سير انساني. فمع فقدان العزم لا تطوى الطريق ومع انعدام البصيرة  يضل الهدف.

فقد ثبت إذًا أن كل فعل أيًا كان فيه استقامة وبصيرة، نعم الذي ينكر العلية ينكر هذين المبدأين فلا يكون هناك منتهى ضروري لأي حركة ولا يكون المبدأ محرّكًا لأن مبدأ الحركة الاختيارية للإنسان يستبطن تصورًا للهدف قبل الحركة فمع إنكار قانون العلية ننكر الغايات الضرورية للأفعال فلا يكون فعلٌ مؤدٍ لفعلٍ. وبقليل من التأمل نعرف أنه لا منكر للعلية واقعًا، وإنكاره لا يتعدى اللفظ وأما فعله فيكذب قوله.

ولكن التفاوت بين الناس يكون شدةً وضعفًا للبصيرة والاستقامة، تبعًا لعظمة الهدف وخسته، فمن كان هدفه عظيمًا احتاج لاستقامة وبصيرة أعظم. ولعل هذا ما يمكن استفادته من إطلاق كلمة الإمام الخامنئي دام ظله “البصيرة في الحقيقة هي أرضية جميع الجهود الإنسانية في المجتمع”.

وبناءً على الرؤية الكونية التوحيدية، يكون الله تعالى هو غاية الآمال، وهو الهدف، والقرب منه هو المطلوب، فالبصيرة المطلوبة هي تلك التي تتعدى رؤية المادة، بل تتعدى لرفع الغشاوة عن المجرد عن المادة و”اكتساب البصيرة ليس أمرًا شاقًا، فهو يحتاج فقط إلى الحد الذي لا يكون فيه الإنسان أسيرًا للمصائد المختلفة من الصداقات والعداوات وأهواء النفس والأحكام المسبقة. يكفي الإنسان هذا الحد بأن ينظر ويتدبر ليجد الحقيقة” كما يقول الإمام الخامنئي دام ظله.

والاستقامة المطلوبة هي تلك التي تضمن التضحية بكل مادة ومادي في سبيل الله والمطلق. ومن الشواهد على ذلك قول الإمام الخامنئي دام ظله (إذا ما أردتم أن تتحقق هذه الاستقامة فعليكم الحذر دائمًا من أن يهبط بناء وميزان المعنوية هذا عن مستواه المطلوب”، “معنى الاعتقاد بوجود إله عالم وقادر هو أنه عندما ندرك أن لدينا هدفًا ننهض للبحث عنه”.

فمن جعل هدفه ما تناله حواسه الخمسة، لن يبصر سوى ما يحسه ويجسه، ولن يستقيم إلا على الجادة المادية، فإن سُلب مالًا أو لذة حسية خسر وأصابه نصب، بخلاف من كان هدفه الله واليوم الآخر، يقول الإمام الخامنئي دام ظله “البصيرة تبصّر القلب أي فتح عين القلب، بمعنى عدم الاكتراث للألاعيب المادية والدنيوية والانتقادات السياسية الهابطة، ورميها كمنديل لا قيمة له في سلة المهملات، هذه هي البصيرة”.



لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*