الجمال بين الحب والتجلي عند ابن عربي

الجمال بين الحب والتجلي عند ابن عربي

مقدّمة

ولما رأينا الحب يعظم قدره
        

ومالي به حتى الممات يدان

تعشقت حب الحب دهري ولم أقل    

كفاني الذي قد نلت منه كفاني

فأبدا لي المحبوب شمس اتصاله  
      

أضاء بها كوني وعين جناتي

 

يتناول هذا البحث فلسفة الجمال عند ابن عربي، الذي بدأ رحلته العلميّة باكرًا مذ كان في عمر الثماني سنوات، فحفظ القرآن الكريم، ودرس الحديث والفقه. وقد حصّل هذه العلوم الإسلاميّة، وهو لم يتجاوز العشرين من العمر. وبعد العشرين، بدأت مسيرته في التصوّف والتذوّق الجمالي العرفاني. كانت له مكانته الخاصّة بين الناس، ففي شبابه حيّر فيلسوف قرطبة، وأدهش علماء زمانه. وبعد وفاته اختلفوا فيه.  كما شكّل اتجاهًا جديدًا في الفكر الصوفي، وهو اتجاه علم المكاشفة، ووضع منهاجًا صوفيًّا ورؤية ما ورائية متكاملة لله والإنسان والكون. برزت نظرته الجماليّة في أغلب كتاباته، من الفتوحات المكيّة والتجلّيات الإلهيّة، وكتاب الجلال والجمال وغيرها من مؤلّفاته العرفانيّة والرمزيّة والشعريّة. وكان من المتقدّمين في طرح رؤية فلسفيّة جماليّة في أبهى صورها.

والسؤال الإشكالي هو التالي: هل فلسفة الجمال قديمة؟ أم أنها متأخّرة؟ وأين يقع الجمال والجماليّات في منظومة  ابن عربي؟

 سيكتفي هذا البحث الوجيز بالإجابة عن الإشكاليّة المطروحة في مقدمة وفصلين وخاتمة. يتناول الفصل الأوّل تعريف فلسفة الجمال ونشأتها ومراحل تطوّرها. وينتقل الفصل الثاني للبحث في فلسفة الجمال عند ابن عربي، وتساوق الجمال مع العشق الإلهي، ومن ثم يمرّ على الجمال في التجلّي الإلهي عند ابن عربي. وفي الخاتمة، عرضٌ للاستنتاج.

لقراءة البحث الكامل: الجمال عند ابن عربي -انعام حيدورة .pdf


الكلمات المفتاحيّة لهذا المقال:
التجليالحلابن عربيالجمال

المقالات المرتبطة

مصطلحات عرفانية | الجزء الخامس

* الاسم الأعظم – أول ما يستفيض من حضرة الفيض الأقدس حضرة الاسم الأعظم أي الاسم الله بحسب مقام تعينه

مارتن هايدغر استعاد الكينونة من دون أن يفقه سرَّها المكنون

د. محمود حيدر* * مفكر وأستاذ في الفلسفة والإلهيات – لبنان. ليس يكفي لنتعرَّف إلى هايدغر أن ندخل عالمه من

محمّد جواد مغنيّة: مسألة الأخلاق وقيمة الإنسان

على صعيد البعد الأخلاقيّ، عالج “موقع الأخلاق وهدفها” و”الأخلاق والحياة العمليّة” و”الأخلاق والعادات” وصولًا إلى نقد المدارس الفلسفيّة الغربيّة.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

<