الحرب العالمية على جبهة القيم

الحرب العالمية على جبهة القيم

من الملاحظ أن الشعوب التي أخذت قرارًا حازمًا بمواجهة الهيمنة الأميركية الأحادية على العالم قد اكتشفت أن مواجهة أمريكا على المستوى الاقتصادي (بالنسبة للصين)، وعلى المستوى السياسي والعسكري (بالنسبة لروسيا)، ليست كافية لإحراز النصر، وأن المطلوب بشكل حاسم وحازم التمسك بمنظومة قيمية وفكرية تميز الـ”نحن” عن الآخر، وبالتالي تعطي للشعوب المنتفضة ضد الاستكبار العالمي قدرة على التلاحم والانصهار ضمن هوية أخلاقية إنسانية ذات مضمون ثقافي وتاريخي مميز.

لذلك نلاحظ أن كلمة السر من أفريقيا إلى روسيا إلى الصين وإيران يطرح الثوار والمنتفضون على النظام الدولي القائم، وكذلك المنتفضون ضد الأنظمة الوطنية (النموذج الإيراني) المطروح بشكل حاد الموضوع  القيمي الأخلاقي وعلى رأسه قضايا التفسخ الأخلاقي، وخاصة قضية الشذوذ الجنسي وموضوعة الجنس الثالث، والتي ركّز عليها الرئيس الروسي بوتين في خطابه الأخير، وبالتالي اعتبار هذا التميز نقطة افتراق حادة بين الثقافتين والحضارتين والنموذجين المتنافسين على إدارة العالم خلال المرحلة القادمة من عمر الوجود الإنساني.

لعل كثير منا كان يتساءل بماذا كان يفكر الإمام الخميني عندما أرسل رسالته المشهورة إلى غورباتشيف يدعوه فيها إلى التفكر في الإسلام؟ إننا اليوم نستطيع أن نقرأ بشكل أفضل أفكار الإمام (تقدس سره الشريف)، الذي يعني أن مواجهة الشيطان الأكبر لا يمكن أن تتم بدون التمسك بقدس الأقداس، وأن الانتقال بالعالم من ظلمات الهيمنة الإنجلوسكسونية إلى رحاب الحرية الإنسانية لا يمكن من دون الاستعانة بالقدرات العظيمة التي توفرها المنظومة الدينية الإلهية باعتبارها بحكم جوهرها معادية للاستكبار وللشياطين الكبار والصغار.

 

الأستاذ علي الشاب

الأستاذ علي الشاب

متابع للشؤون الأفريقية


الكلمات المفتاحيّة لهذا المقال:
الهيمنة الأمريكيةالحرب العالميةالإمام الخميني

المقالات المرتبطة

البعد العرفاني في فكر محمد رضا فضل الله

يحفل التاريخ الفكري بالكثير من الشخصيات التي لم تأخذ حقها في البحث والتحليل، فهي بقيت في عالم الظل

المهدوية في التراث الديني للشعوب

إنّ تطلّع البشرية نحو المنقذ والمصلح العالمي الذي سيملأ الأرض قسطًا وعدلًا بعد ما ملئت ظلمًا وجورًا، ظاهرة عامة عند جميع أو معظم الشعوب، وهي أطروحة آمن بها أهل الأديان، وآمن بها من لا يؤمن بالدين والغيب.

منهج الشهيد الصدر في (بحث حول المهدي)

يقوم السيّد الشهيد بطرح الإثارات حول القضية وعرض التساؤلات والإشكالات المنتزعة مما قيل ويقال حول القضية، ثمّ يبدأ بالمناقشة العميقة والدقيقة معتمدًا الدليل العقلي، ومستندًا إلى معطيات العلم الحديث والحضارة المعاصرة،

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

<