أصالة الوجود ومشكلة الشر

أصالة الوجود ومشكلة الشر

ترجمة: طارق عسيلي

اختلف الكثير من الفلاسفة والمفكرين في أصل الشر ومبدئه، بين من ينسبه للأعمال الشيطانية، فيشكل عليه آخرون بقدرة الله على مواجهتها، فهل هو عاجز عن ذلك؟ أم قادر ولا يريد؟ وبين من يرجعه للفعل الإنساني، فيُشكل عليه أيضًا بمعرفة الله المسبقة بطبيعة الإنسان وميله للشر، فكيف يخلق من يقدر على أفشاء الشرور؟ حتى وصل الأمر بالبعض لنزع صفة العدالة عن الباري سبحانه.

  يتصدى هذا البحث، لتبيان معالجة الفيلسوف صدر الدين الشيرازي، لمشكلة الشر على ضوء نظريته في أصالة الوجود، فيقدّم أجوبة على كل الشبهات التي سادت هذا الموضوع…تحميل البحث



المقالات المرتبطة

فاطمة الزهراء تجلٍّ للرحمة الإلهية المحمدية

الزهراء (ع) في حياة النبي محمد هي خير كثير. وفي حياة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)، وفي حياة أبنائها وبيئتها ومجتمعها هي خير كثير. ونحن نعتقد أنّ ما من خير نعيشه إلا في كنف السيدة الزهراء (ع).

ملّا صدرا، الحكيم العارف

ما الفلسفة والعرفان إلّا وجهان لتجربة روحيّة واحدة. فكلاهما يهدف لمعرفة وكشف الحقيقة، أمّا اختلافهما فيتمثّل بالمنهج الذي يعتمدانه للوصول إلى الحقيقة.

نظرية وحدة الوجود وتعالي الحكمة المتعالية

مما لا شك فيه أن نظرية وحدة الوجود هي من النظريات التي لعبت دورًا أساسيًا في مجال التعقل العرفاني والفلسفي.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*