إدمند هسّرل: أصل الزمان وتكوّنه

إدمند هسّرل: أصل الزمان وتكوّنه

 تعريب: محمود يونس

يقتضي التأويل الفنومنولوجيّ للزمان جهدًا خاصًّا إذ لم تفرد المنظومة الفنومنولوجيّة “فئةً” خاصّةً في موضوعه. أمّا موضوعه، فينومنولوجيًّا، بالطبع، فهو الفنومنولوجيا الترَنسندَنتاليّة، أي، بنية كلّ شرط لإمكانيّة المعرفة. بالتالي، تمحور سؤال أصل الزمان وتكوّنه، كما برز في مشروع هسّرل الذي امتدّ على مدى 30 عامًا (تقريبًا، من العام 1900-1930)، حول التصوّرات المختلفة للزمان؛ حول التجارب المَعيشة التي يتبدّى فيها الزمنيّ بمعناه الموضوعيّ. هنا نجد ضرورة أن نكون واضحين تمامًا فيما يخصّ الغرض الملائم لمبحثنا. فهسّرل لا يريد من تعاطيه في أصل الزمان وتكوّنه الزمان الموضوعيّ. هو واضح تمامًا في ذلك، خاصّةً في محاضراته التي ألقاها عام 1905، والتي صدرت لاحقًا تحت عنوان “فنومنولوجيا الوعي الذاتيّ بالزمان The Phenomenology of Internal-Time Consciousness“،

إنّ المرءَ لا يجد أدنى آثار الزمان الموضوعيّ [أي، الكرونولوجيّ أو “الكونيّ cosmic”] من خلال التحليل الفنومنولوجيّ. فـ’الحقل الزمنيّ الفطريّ‘ ليس، بأيّ شكل من الأشكال، جزءًا من الزمان الموضوعيّ.

السؤال الذي ‘ينتاب’ تحقيقنا ، إذًا، هو ما يلي، “هل تقودنا ظاهرة الزمان إلى كلّيّة بنية وجودها؟ أم هل نصل من أصل الزمان وتكوّنه إلى فهم مفاده أنّ كلّيّة الزمان، بالمبدأ، متعذّرة الإحراز؟ بكلام آخر، كيف لتوصيف هسّرل لأصل الزمان أن يبيّن البنية الأساسيّة لكلّ اختبار ممكنة؟ وبأيّ المعاني يحتّم وصف تكوّن الزمان العودة إلى المعطيات الفنومنولوجيّة حيث كلّ ما يُختبر يَتشكّل فنومنولوجيًّا؟.. تحميل البحث


الكلمات المفتاحيّة لهذا المقال:
الأناالزمانالفينومنولوجياالبهجةالوقتالإدراك

المقالات المرتبطة

ملّا صدرا، الحكيم العارف

ما الفلسفة والعرفان إلّا وجهان لتجربة روحيّة واحدة. فكلاهما يهدف لمعرفة وكشف الحقيقة، أمّا اختلافهما فيتمثّل بالمنهج الذي يعتمدانه للوصول إلى الحقيقة.

قراءة في كتاب موحى الناجي، الإسلاموية: نظام شمولي جديد

يركّز هذا الكتاب بقلم مهدي مظفري، على العلاقة بين الإسلام ومشروع الإسلاموية السياسي. ويناقش فيه تعدد طوائف الإسلام ومدارسه وأنه لا إجماع على إسلامٍ “صحيح”،

صناعة الإسلاموفوبيا: كيف يصنع اليمين أشخاصًا كارهين للمسلمين؟

على غرار ظاهرتَي معاداة السامية ورهاب الأجانب، تزدهر الإسلاموفوبيا في بيئة قومية مشحونة سياسيًّا تخدم أخبث العناصر في الطبيعة البشرية.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

<