العودة إلى المِتافيزيقا

العودة إلى المِتافيزيقا

ترجمة محمود يونس

تتعاطى المِتافيزيقا مع المبادىء التأسيسيّة منطلقةً من الوجود كمسلّمة. وإذا ما ارتأت بعض الأنساق المتافيزيقيّة أن تبرهن على الوجود (الواقع) فإنّها تلج مولج الريب والنسبيّة لا محالة، فالواقع لا يُعلّق (ديكارت وهُسِرل)، ولا يُنشأ (الفيزياء المعاصرة)؛ بل هو يحضُر فحسب، من خلال علاقة حواريّة. ليس الدليل الأوّليّ على الوجود كائنًا في وعي الذات وحدها، وإلّا ما كان لنا أن نؤسّس انطلاقًا منه لأيّ واقعيّة مستقلّة. إنّما يكمن دليله في حضوره الدائم وإن كان لا يحضر بدون تقييدات أو بلا ملامح….تحميل البحث



المقالات المرتبطة

الشيعة في العقل الاستراتيجيّ الأمريكيّ

الإدارة الأمريكية ترى أنّ هناك ضرورة لتعديل سلوكيات الشيعة، ودفعهم إلى مغادرة دعم القضايا الوطنية والقومية والإسلامية، وتعتمد في ذلك سياسة الضغط القصوى التي تؤدي في نهاية الأمر إلى إعادة إنتاج تشيع جديد، يكون جزءًا من مخططها للمنطقة.

الأسس والجوانب الثورية في فكر الإمام الخميني

لا يشكّل الرجل العظيم ظاهرة متخارجة وواقعها بكافة معاني هذا الواقع جغرافيًّا وتاريخيًّا؛ بل هو دائمًا وبالضرورة ابن بار بهذا الواقع

ملّا صدرا، الحكيم العارف

ما الفلسفة والعرفان إلّا وجهان لتجربة روحيّة واحدة. فكلاهما يهدف لمعرفة وكشف الحقيقة، أمّا اختلافهما فيتمثّل بالمنهج الذي يعتمدانه للوصول إلى الحقيقة.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*