القيّوميّة الإسلاميّة بين السياسة والعبادة

القيّوميّة الإسلاميّة بين السياسة والعبادة

 

{هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحقّ ليُظهره على الدين كلّه…}[1]

{…لتكونوا شهداء على الناس…}[2]

تقوم الرسالة الإسلاميّة على أصل مركزيّ بأن لعمارتها العباديّة والأخلاقيّة والشرعيّة، بل وعمارتها المعرفيّة أيضًا. وهذا الأصل هو التوحيد باعتباره العقيديّ والقيميّ المؤسِّس لإنسان الرسالة الوحيانيّة. ولا ينظر الإسلام للإنسان نظرةً تجزيئيّةً، بل يعتبره حقيقةً متكاملةً ذات حيثيّات وشؤون لا تنتظم إلّا بانتظام كامل الأبعاد… حيث إنّه لا تكتمل التقوى إلّا بمجتمع مبنيٍّ على سياسة تقوانيّة، ولا تنشأ سياسة تتّقي الله إلّا بروح عابدة لله وقيم دينيّة مبنيّة على الرحمة والإخلاص. بهذا المعنى، فإنّ إجراء أيّ فصل بين ما هو عباديّ أو دينيّ من جهة وبين ما هو سياسيّ من جهة أخرى، يُعدّ فصلًا تعسّفيًّا يفتقر إلى الموضوعيّة. إذ لا يمكن فهم الكثير من أبعاد العمل العباديّ وثماره التي يمكن جنيها إلّا من خلال ربطها بالبعد السياسيّ… من ذلك، على سبيل المثال: صلاة الجماعة بحركاتها التي يتابع فيها المأموم الإمام وتأسيسها لروحيّة الإمرة السياسيّة بعمق عباديّ، بحيث إذا لم يصلح الإمام ضاعت الصلاة وضاعت الجماعة العباديّة والسياسيّة. والحجّ بما هو مشهد مكثّف لمسار الأمّة العقائديّ – السياسيّ رغم اختلاف قوميّاتها وشعوبها. وبنفس الإطار يمكن وضع نظام الزكاة والخُمس الحسّيّة… إلى ما هنالك.

وهذا التعاضد والتماهي بين ما هو سياسيّ وعباديّ في الإسلام ينعكس على طبيعة الشريعة كما الحضارة الإسلاميّة، حيث إنّ الأمّة كلّما اقتربت من هذا التماهي السياسيّ – العباديّ، عرفت هويّتها بشكل أوضح، واستطاعت الترقّي في مشروعها الرساليّ وأخذ موقعها الحضاريّ بين الأمم.

ويذهب الإمام الخامنئيّ إلى أنّ سرّ الرقيّ الحضاريّ الإسلاميّ، إنّما كان نتيجةً لمثل هذه المزاوجة، وإنّ الأمّة قد شهدت تدهورًا وانحطاطًا عند كلّ مرّة كانت فيها تتخلّى عن أواصر العلاقة بين الدين والسياسة، وعليه، فإنّ أحد أسباب وأسرار التطوّر العلميّ والثقافيّ والحضاريّ الذي لحق إيران مع نهضة الإمام الخميني قدّس سرّه، إنّما كان نتيجةً لنهج في ذاتها جزءاً سياسيًّا وكذلك السياسة تنطوي في ماهيّتها على بُعد عباديّ وإنّ خلوّ أيّ منهما من هذه المضامين والأبعاد يمكن أن يودي إلى السقوط أو الانحطاط.

عليه، فإنّ قرارة أسباب التأخّر أو التقدّم عند المسلمين، لا يصحّ أن نقرأه من زاوية تاريخيّة فقط، بل ينبغي أن نسبر التاريخ من الإيمان والرؤية العقائديّة التي تنظر للماضي من موقع استمرار الحياة العقائديّة في الحاضر، فتسعى إلى إحداث التغيير في مسارات حركة التاريخ. ذلك أنّ النظر للتاريخ من موقع التراكم الزمنيّ أو الظرف الوجوديّ قد يؤسّس لفواصل بين حقبات الزمن، أمّا النظر إليه من موقع المعرفة الإيمانيّة وتراكم التجارب المعرفيّة، فإنّه يقودنا لجعل الزمن أحد أهمّ أسباب النهوض وكسر قيود الجهل والتخلّف. 

 

[1]  سورة الفتح، الآية 28.

[2]  سورة البقرة، الآية 143.

الشيخ شفيق جرادي

الشيخ شفيق جرادي

الاسم: الشيخ شفيق جرادي (لبنان) - خريج حوزة قُمّ المقدّسة وأستاذ بالفلسفة والعلوم العقلية والعرفان في الحوزة العلميّة. - مدير معهد المعارف الحكميّة (للدراسات الدّينيّة والفلسفيّة). - المشرف العام على مجلّة المحجة ومجلة العتبة. - شارك في العديد من المؤتمرات الفكريّة والعلميّة في لبنان والخارج. - بالإضافة إلى اهتمامه بالحوار الإسلامي –المسيحي. - له العديد من المساهمات البحثيّة المكتوبة والدراسات والمقالات في المجلّات الثقافيّة والعلميّة. - له العديد من المؤلّفات: * مقاربات منهجيّة في فلسفة الدين. * رشحات ولائيّة. * الإمام الخميني ونهج الاقتدار. * الشعائر الحسينيّة من المظلوميّة إلى النهوض. * إلهيات المعرفة: القيم التبادلية في معارف الإسلام والمسيحية. * الناحية المقدّسة. * العرفان (ألم استنارة ويقظة موت). * عرش الروح وإنسان الدهر. * مدخل إلى علم الأخلاق. * وعي المقاومة وقيمها. * الإسلام في مواجهة التكفيرية. * ابن الطين ومنافذ المصير. * مقولات في فلسفة الدين على ضوء الهيات المعرفة. * المعاد الجسماني إنسان ما بعد الموت.  تُرجمت بعض أعماله إلى اللغة الفرنسيّة والفارسيّة، كما شارك في إعداد كتاب الأونيسكو حول الاحتفالات والأعياد الدينيّة في لبنان.



لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*