حفل إطلاق الدورة البحثية لملتقى سكن

حفل إطلاق الدورة البحثية لملتقى سكن

النائب محمد رعد يرعى الدورة البحثية الجديدة لملتقى سكن: الدفاع عن دور الأسرة مهمة إنسانية وطنية. عوائل شهداؤنا مخزون الانتصار والمواجهة.

 برعاية وحضور رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، أقام ملتقى سكن بالتعاون مع معهد المعارف الحكمية عصر أمس حفل إطلاق الدورة البحثية الجديدة لمجتمع بمحورية الأسرة  لعام 2024، الحفل الذي جرى في المركز الصحي لبلدية الغبيري، حضره معالي وزير العمل مصطفى بيرم، ومدير معهد المعارف الحكمية سماحة الشيخ شفيق جرادي، وسعادة المستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية كميل باقر زادة، ورئيس بلدية الغبيري معن الخليل، والسيدة أماني حرم سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان وجمع من العلماء والباحثين وفعاليات حزبية واجتماعية وثقافية.

بتلاوة مباركة من القرآن الكريم وعلى وقع النشيد الوطني اللبناني قدّمت الإعلامية سوزان الخليل الحفل، ثم عرضت رئيسة الملتقى رباب الجوهري للمخرجات البحثية التي جرت في الدورة الأولى لانطلاقة الملتقى في العام الفائت والتي “بلغت ما يقارب تسع ملتقيات، تضمنت بحوثًا وطروحات فكرية تنوعت عناوينها كالآتي: الأسرة في الاجتماع الإنساني، التراحم المتبادل في الأسرة المسلمة، الأسرة في الخطاب الإسلامي المعاصر، إشكالية مشاركة المرأة في الشأن العام، واقع الأسرة ووسائل التواصل الاجتماعي، الأسرة في مجتمع السوق، التربية على العفاف في مقابل التربية الجنسية، دور المجتمع المقاوم في صمود الأسرة الغزاوية، ومقاربات أدبية حول الأسرة والمرأة، وقد هدف الباحثون من خلالها إلى بلورة نظرية متكاملة حول كيفية إقامة مجتمع بمحورية الأسرة”. أشارت الجوهري إلى أهمية هذا المنجز البحثي بوصفه يشكل مرجعًا علميًّا وازنًا  قد ساهم في خلق إشكاليات متعددة تواجه مفهوم محورية الأسرة في وقتنا الراهن. ورأت أن رؤية السيد الخامنئي لموقع الأسرة والمرأة في المشروع الحضاري الإسلامي هو المدخل الواقعي لإعادة تشكيل أسرة متماسكة في ظل التحولات الراهنة.

الشيخ شفيق جرادي: الأسرة هي نواة الحياة الجهادية.

مدير معهد المعارف الحكمية فضيلة الشيخ شفيق جرادي، أعلن بدوره عن الإطار العام للمرحلة البحثية المقبلة والتي تمحورت حول “رؤية السيد الخامنئي لموقع الأسرة في المشروع الحضاري الإسلامي، بتوجيه من سماحة السيد حسن نصرالله”. ورأى “أننا معنيون ببناء مجتمع سليم مزدهر بالأمن الاجتماعي والسياسي، ونحمل رسالة حضارية إيمانية تشكل هويتنا، وهي بمثابة بلاغنا للعالم أجمع، وما نبتغيه هو المساهمة في تقديم نموذج حياة طيبة حضارية، لا تركن إلى الترقيعات في ثوب الأنماط والأنساق الاستهلاكية الآتية من الغرب، لذا جاء التصميم الذي يتوافق مع المرجعية الولائية تجديدًا وتأصيلًا لنمط الحياة المعاصرة، الذي يمثله الإمام الخامنئي المنبثق من النهج المحمدي العلوي والممهد لولاء القائم من آل محمد، أما اختيار الأسرة فلأنها النواة والمدماك للحياة الجهادية”. وأشار سماحته إلى المرتكزات الثلاث لرؤية السيد الخامنئي الأسرية قوامها: “تحقيق الرضى الإلهي عبر رضى الوالدين، المسؤولية في إدارة الأسرة والجهاد، والتسليم بأمر الله في أصل العمل”. وعرض لبعض الموضوعات التي سيتناولها الملتقى في المرحلة المقبلة أبرزها: “معنى القوامة وفق رؤية السيد الخامنئي، المرأة بين دورها الأنثوي ودورها الإنساني، الشقاق بين الزوجين وفق رؤية الخامنئي، دور القوانين في حفظ الأسرة”.

كميل باقر زادة : بوادر سقوط الحضارة المادية

المستشار الثقافي للجمهورية الإيرانية كميل باقر زادة، رأى بدوره “أنّ بوادر سقوط الحضارة المادية قد بدأ فعلًا، وهناك أسئلة عديدة تطرح في الأوساط الفكرية حول البدائل الحضارية، وحول معالم تلك البدائل وخصائصها”، معتبرًا “أن الإسلام المحمدي الأصيل هو الحل الوحيد، وأن الحضارة الإسلامية هي البديل الأصيل، لافتًا إلى أنّ السيد الخامنئي يملك رؤية حضارية شاملة، متماسكة وأصيلة ومعاصرة وواقعية وإبداعية وثورية، حول مستقبل العالم والبشرية، وهو من موقعه كمفكر وقائد يجمع بين النظرية والتطبيق بهدف تحقيق هذه الرؤية الأسرية المجتمعية المبنية على قيم الأخلاق والحرية والاستقلال، الرفاه والتقدم، السيادة الشعبية، العدالة والقانون، المقاومة والجهاد”، وأضاف إن الهدف النهائي لرؤية السيد الخامنئي هو تأسيس حضارة إسلامية حديثة تمهّد لظهور قائم آل محمد وذلك وفق مستويات أربعة:  إطلاق النهضة، تشكيل النظام، الدولة الإسلامية، وإنشاء مجتمع إسلامي، نافيًا أن يكون ظاهر الثورة الإسلامية في إيران، ظاهرًا سياسيًا، بل هو مجتمع ثوري لتغيير العالم، قائلًا: إنّ العالم على مشارف تحول جذري، والمستقبل هو للإسلام الحضاري، وليس للحضارة المادية.

   رعد: عوائل الشهداء في لبنان هم مخزون الانتصار

راعي الحفل رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد رأى بدوره “أنّ مؤشرات التوفيق لهذه الدورة البحثية تتمثل في أمرين اثنين: الأمر الأول: أنها انعقدت في أجواء الولادتين المباركتين لسيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء ولكفؤها أمير المؤمنين الامام علي بن أبي طالب، أما الأمر الثاني: فيتمثل بالعنوان الذي اتخذه الملتقى لهذه الدورة البحثية، رؤية السيد الخامنئي لموقع الأسرة في المشروع الحضاري الإسلامي“، بوصفها الفهم الدقيق للتصور الإسلامي للمجتمع وللنظام والدولة، ولدور الفرد والأسرة والقيادة والمؤسسة والجماعة والأمة في تحقيق الأهداف المرجوة المتمثلة بتكريم الإنسان وتوفير الأمن والاستقرار له فردًا ومجتمعًا، وضمان الحقوق وإقامة العدل والعناية بتوفير التطوير والتنمية، وتعزيز القدرات العلمية والتكنولوجية والاقتصادية والدفاعية”. قارن رعد بين التصور الإسلامي المتناسق للأسرة، وبين التصور المادي العبثي والمضطرب لها”. وأضاف “في حين يضع التصور الإسلامي هدفًا نبيلًا للإنسان يصب في تحقيق التناسق بين المصلحة الفردية ومصلحة المجتمع والنظام الكوني العام، بحيث يصبح الإنسان الملتزم بهذا التصور إنسان واعٍ ومسؤول ومتسلط على أهوائه، متطلع لرضا الله عز وجل عبر أداء فروض الطاعة والامتناع عن المسّ بحقوق الآخرين، مستعد للتضحية من أجل الصالح العام، فإنّ الإنسان في التصور المادي، هو كائن يلهث وراء الدنيا لأنها تشكل منتهى رغباته، لذا تراه في صراع مستعر بين ميوله وعقله، فتتضخم عنده الأنا مما يدفعه إلى التطاول على حقوق الآخرين من دون أي وازع”.

وأشار “في التصور الإسلامي احترام لقيمة الإنسان ذكرًا كان أو أنثى، والمساواة في النظرة إلى إنسانيتهما هي عين الصواب والحقيقة، أما تنوع الأدوار بينهما في إطار التكامل فهو عين العدل. وفي ضوء ذلك يغدو الزواج ترتيبًا إلهيًا ينظم ويهذب إشباع الشهوة، ويوفر السكينة، ويعزز فرص الاكتشاف المبكر للقدرات الكامنة لدى الأبناء، وينمي مشاعر التعاون والاحترام المتبادل، لذا تنجز الأسرة العديد من الأهداف التربوية والتنموية التي تحصّن المجتمع من العقد والآفات. في حين يتجاوز التصور المادي كل هذه الأهداف ويطلق للفرد حريته في التخفف من مسؤولياته الاجتماعية التي تكبح رغباته وعبثيته السلوكية”.

عرض رعد لجملة الحيثيات التي تسهم في بناء الأسرة أبرزها: “تعزيز صلة الرحم، بر الوالدين، تطبيق نظام الإرث، تربية الأبناء على حسن الخلق وحسن التدبير وحسن الجوار، والمحاسبة واستشعار الرقابة الذاتية بين يدي الله، بحيث لا تستطيع لا السلطة ولا المجتمع ولا المؤسسات أن ترعى هذه القيم كما ترعاها الأسرة المتماسكة”.

 قائلًا: “إن العناية بالأسرة وحماية دورها هي مهمة إنسانية وأخلاقية وشرعية ووطنية”. واضعًا هذه المهمة البحثية في إطار المقاومة الثقافية. داعيًا إلى التأمل مليًّا في الجيل الذي ينهض الآن بمهمة المقاومة والتصدي لعدوان عدوّنا، متسائلًا “أوليس هو الجيل الذي حضنته الأسر المؤمنة، وهو الجيل الذي تشارك معه عوائله مهمة الدفاع عن الوطن؟”. وأضاف “إنّ مشاهد العدوان الصهيوني على غزة ولبنان، تسفر بوضوح عن أهمية دور الأسرة في بناء مجتمع الصمود والصبر والتحمل والقدرة على المواجهة”.

وختم بالقول: “إن عوائل الشهداء في لبنان يمثلون مخزون الانتصار للمقاومة، والمجتمع الذي تُسهم فيه الأسر بتحمل مسؤولية الدفاع عن الوجود والنهوض بأعباء المواجهة هو مجتمع منتصر بإذن الله”. 



المقالات المرتبطة

الإبراهيمية من الوحيانية المقدسة إلى توظيفات التطبيع | الحلقة الأولى

سنكون بانتظار أسئلتكم واستفساراتكم في خانة التعليقات، على أن يجيب سماحته عن الأسئلة في لقاء حواري يحدد موعده لاحقًا. 

المنهج التفسيري عند آية الله مصباح اليزدي- قم

أقيم في معهد المعارف الحكمية (فرع قم) بتاريخ 05-02-2020 الموافق ل10 جمادى الآخرة 1441ه ندوة علمية بعنوان: “المنهج التفسيري عند آية الله مصباح اليزدي”،

قدمها عضو جامعة المدرّسين ونائب رئيس مؤسسة الإمام الخميني (قده) سماحة آية الله الشيخ محمود رجبي

الحمد وابتداع الخلق: الدرس السادس

تابع سماحة الشيخ شفيق جرادي سلسلة الدروس المتعلقة بالحمد وابتداع الخلق، حيث أكمل شرحه في الدرس السادس من هذه السلسلة للدعاء الأول من الصحيفة السجادية والذي يتمحور حول تحميد الله عز وجل.
وقد استكمل سماحته في الدرس السادس الحديث حول مسألة حب العبد لربه، وحب الباري عز وجل لعبده.

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

<