الدين ونظام القيم مقاربة لاهوتية أخلاقية

الدين ونظام القيم مقاربة لاهوتية أخلاقية

يتناول الأب إدغار الهيبي في مقاله الدين ونظام القيم، والذي قدمه في ندوة عقدت في معهد المعارف الحكمية تحت عنوان “الدين في التصورات الإسلامية المسيحية”، البعد القيمي والخُلقي في اللاهوت المسيحي، معتبرًا بأنه إذا كانت الحياة الخلقية تهدف للجواب على السؤال: “ماذا يجب أن أفعل كي أرث الحياة الأبدية” فإنها لا يمكنها الاكتفاء باتباع الوصايا والانغلاق على سلسلة قوانين وفرائض والزامات، بل تتعداها للغوص في معرفة الله ورؤية وجهه حيث تكون الطوبى الحقيقية.

متسائلًا: كيف يجسد اللاهوت الخُلقي وجه الله في القواعد والفرائض العملية؟ وكيف تكتسب هذه الأخيرة معناها الدائم من الاختيار الأساس في التطلع نحو الله أو رفضه؟ وكيف تحدد الخطيئة في هذا المجال، ومتى نكون في النعمة؟…تحميل المقال



المقالات المرتبطة

دعوة للعودة

من ألطاف الباري سبحانه وتعالى اختصاصه ببعض الأزمنة لنفسه، ونسبتها إليه سبحانه كشهر رمضان المبارك المسمى بـ”شهر الله”.

  وفي حين أنّ كلّ الأيّام هي أيّام الله، و كلّ الشهور لله، إلّا أنّ شهر رمضان أفضل الشهور وأشرفها، ففي رحاب هذا الشهر – شهر العفو والرحمة والمغفرة

الصوم نعمة تستحق الشكر

يمثّل الصوم أكبر مدرسة تربويّة ومعنويّة يخضع لها كل المسلمين في العالم، ويتربّى فيها العديد منهم، ويتعرّف فيها على العديد من مفاهيم التقوى والحب الإلهي

دلالة الرؤية الكونيّة التوحيدية

ليس بذي بال أن نبحث عن أول انطلاق مصطلح ما، إلا بمقدار ما يفيدنا هذا البحث في تحديد المعنى المقصود من المصطلح.

لذا، فإن الرؤية الكونيّة وإن كان التعبير عنها أول ما جاء في أدبيات الفلسفة الألمانية، إلا أن المراد الذي تحمله بما يعنيه من إحساس بالعالم ومعرفته العميقة

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقًا
لا يوجد تعليقات! تستطيع أن تكون الأوّل في التعليق على هذا المقال!

أكتب تعليقًا

لن يتمّ نشر عنوان بريدك الالكتروني.
الحقول الالزاميّة مشار إليها*